الرئيسية / الدين والحياة / كيفية قضاء العشر الآواخر من رمضان وفضلها و متى تكون ليلة القدر؟

كيفية قضاء العشر الآواخر من رمضان وفضلها و متى تكون ليلة القدر؟

العشر الآواخر من رمضان تكون بدايتها بهذه الليلة المُباركة في أحب شهور السنة إلى الله، وهي ليلة الحادي والعشرين من شهر رمضان الكريم، وتبدأ منها العشر الآواخر  من رمضان سواء كان الشهر  كاملاً أي “ثلاثين يوماً”، أو ناقصاً أي “تسع وعشرين يوماً”.

وفي الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان المُعظم كانت ليلة القدر، تلك الليلة المُباركة الذي أنزل الله فيها القرآن الكريم على نبيه الصادق الآمين، سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، ولهذه الأيام الآواخر من رمضان فضل عظيم وثواب كبير في الدين والحياة، ويُحَب فيهم الإكثار من العبادة وذكر الله، والبحث وراء إدراك ليلة القدر لما لها من فضل لا يُضاهيه فضل أيُ ليلة أخرى طوال العام، فهي ليلة عفو من الله وغفران.

وقد أجمع علماء الأمة الإسلامية على ذلك وفقاً لما جاء في الحديث النبوي الصحيح عن أبي سعيد الخدري الذي رواه عن سيدنا محمد صل الله عليه وسلم :

اعْتَكَفَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ الأُوَلِ مِنْ رَمَضَانَ وَاعْتَكَفْنَا مَعَهُ ، فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ ، فَقَالَ: ( إِنَّ الَّذِي تَطْلُبُ أَمَامَكَ )، فَاعْتَكَفَ العَشْرَ الأَوْسَطَ، فَاعْتَكَفْنَا مَعَهُ فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ: ( إِنَّ الَّذِي تَطْلُبُ أَمَامَكَ )، فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطِيبًا صَبِيحَةَ عِشْرِينَ مِنْ رَمَضَانَ فَقَالَ: (مَنْ كَانَ اعْتَكَفَ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلْيَرْجِعْ، فَإِنِّي أُرِيتُ لَيْلَةَ القَدْرِ، وَإِنِّي نُسِّيتُهَا، وَإِنَّهَا فِي العَشْرِ الأَوَاخِرِ، فِي وِتْرٍ، وَإِنِّي رَأَيْتُ كَأَنِّي أَسْجُدُ فِي طِينٍ وَمَاءٍ) وَكَانَ سَقْفُ المَسْجِدِ جَرِيدَ النَّخْلِ ، وَمَا نَرَى فِي السَّمَاءِ شَيْئًا، فَجَاءَتْ قَزَعَةٌ ، فَأُمْطِرْنَا، فَصَلَّى بِنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى رَأَيْتُ أَثَرَ الطِّينِ وَالمَاءِ عَلَى جَبْهَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَرْنَبَتِهِ تَصْدِيقَ رُؤْيَاهُ ” . “رواه البخاري ومُسلم”

كيفية قضاء العشر الآواخر من رمضان

يبحث المُسلمون حول العالم عن الطريقة الصحيحة لقضاء العشر الآواخر من رمضان وإدراك فضلها بالطريقة الصحيحة التي كان يتبعها رسول الله عليه الصلاة والسلام.

فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر
العشرة الآخيرة من رمضان

فكان نبينا الكريم يقوم في هذه الليالي المُباركة بالعديد من الأعمال، وهي أعمال خصها صل الله عليه وسلم للأيام العشر الآواخر من شهر الصوم، ولم يكن يقوم بهذه الأعمال بقية الشهر أو حتى في أي أيام من أي أشهر أخرى، وهذه الأعمال هي:

  1. إحياء الليل وقيامه.
  2. قراءة ما تيسر من القرآن الكريم.
  3. الإكثار من الدُعاء وذكر الله والصلاة.

وفي ذلك أيضاً حديث صحيح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، عن عائشة رضي الله عنها وأرضاها، قالت:

كان إذا جاءت العشر الأواخر يشد مئزره، ويوقظ أهله، ويقوم ليله. رواه البخاري

فضل آخر عشرة أيام من شهر رمضان

أيام شهر رمضان جميعها مُباركة وعظيمة، ولكن لآخر عشرة أيام “من ليلة الحادي والعشرون إلى نهاية الشهر الكريم” فضل ليس كمثله فضل، والإثبات على ذلك كثير، ومن هذه الإثباتات أن السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها قالت:

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يجتهدُ في العشرِ الأواخرِ ما لا يجتهدُ في غيرِه

ومما لا شك فيه وهو معلوم لنا جميعاً، أن رسولنا الكريم كان لا يغفل إطلاقاً عن ذكر الله، وبالرغم من ذلك فإنه صل الله عليه وسلم كان يُحسن إستغلال تلك الأيام الأخيرة من رمضان ويزيد من طاعته فيها لما لهذه الليالي من بركة وثواب كبير.

متى تكون ليلة القدر تحديداً؟

لم يذكر الله عز وجل في كتابه العزيز أية آيات عن موعد معلوم لليلة القدر، وحتى رسول الله لم يذكر لأمته موعد معلوم أيضاً، ولكن من المؤكد أن موعد ليلة القدر هو إحدى الليالي الوترية في العشر الآواخر من رمضان، أي أنها من المُمكن أن تكون ليلة الحادي والعشرون أو الثالث والعشرون أو الخامس والعشرون أو السابع والعشرون أو التاسع والعشرون من شهر رمضان.

متى موعد ليلة القدر رمضان 2018
ليلة القدر

ولعل لله عز وجل حكمة في ذلك، فالله يُحب عباده ويُحب أن يتقرب العبد منه، فلو ذكر الله ميعاداً محدداً لليلة القدر وأصبح معلوماً للناس، لكان العباد قصدوا ذلك اليوم بعينه عن باقي أيام العشر الآواخر.

ولكن بذلك يظل المُسلمون يتعبدون خلال آخر عشرة ليالي من شهر القرآن، باحثين عن إدراك ليلة القدر، طامعين في عفو ومغفرة من الله ورضوان.

ولليلة القدر علامات، إذا حدثت وشعر بها الناس، زادت إحتمالات إدراك ليلة القدر ومن هذه العلامات:

علامات ليلة القدر:
1. قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة.
2. طمأنينة القلب.
3. انشراح الصدر من المؤمن.
4. الرياح تكون فيها ساكنة.
وأما العلامات اللاحقة فذكر منها أن الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع، ودلل لذلك بحديث: عن أبي بن كعب أنه قال: أخبرنا رسول الله عليه الصلاة والسلام: “أنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها” رواه مُسلم.

دعاء ليلة القدر

دعاء ليلة القدر بصوت عذب وجميل، ويُستحب كما ذكرنا سابقاً الإكثار من الدعاء في الليالي الوترية من العشر الآواخر من رمضان، لعلنا نُدرك ليلة القدر، ويعف الله عنا ويغفر لنا.

عليكم بالإكثار من هذا الدعاء في الليالي الوترية “اللهم إنك عفواً كريم تُحب العفو فاعفُ عنا” آملين أن يتقبل الله منّا ومنكم صيامنا وصلاتنا ودعائنا وصالح أعمالنا، اللهم آمين.

 

عن أشرف سالم

مُحرر ومُدون إلكتروني، أهوى التدوين وكتابة المُحتوى، مدير موقع وصفة .كوم، خريج كلية التجارة قسم المُحاسبة، ومن هواياتي التمثيل والإخراج والتأليف.

تحقق أيضاً

عيد الفطر المبارك وآدابة وسننه وكيفية الصلاه في هذا اليوم

عيد الفطر المبارك هو أول أعياد المسلمين، ويأتي عيد الفطر بعد الصيام في شهر رمضان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *